Please use this identifier to cite or link to this item: http://dspace.iua.edu.sd/handle/123456789/3058
Title: الاستفادة من القصص القرآني في إعداد نصوص قرائية لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها بالتطبيق على المستوى المتقدم بجامعة إفريقيا العالمية
Authors: إيمان عوض الله محمد الحاج
Keywords: القصص القرآني
النصوص القرائية
المهارة اللغوية
Issue Date: 2017
Citation: جامعة إفريقيا العالمية - عمادة الدراسات العليا - كلية اللغة العربية - قسم علم اللغة التطبيقي
Abstract: هدفت الدراسة إلى التعرف على إمكانية الاستفادة من القصص القرآني في إعداد النصوص القرائية لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها. اتبعت الباحثة المنهج الوصفي والمنهج التجريبي لملاءمتهما لطبيعة هذا البحث. حيث استخدمت الاستبانة أداةً لجمع المعلومات من عينة من معلمي اللغة العربية بجامعة إفريقيا العالمية وجامعة السودان المفتوحة ومعهد الخرطوم الدولي للغة العربية. كما استخدمت المقابلة مع أحد عشر خبيراً في مجال تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها. أعدت الباحثة نماذج من القصص القرآني، واختارت عينة من طلاب المستوى المتقدم بجامعة إفريقيا العالمية ومعهد الخرطوم الدولي للغة العربية، وجامعة السودان المفتوحة. وقامت بتدريس هذه النماذج، ومن ثم إجراء اختبار لقياس مدى استفادتهم. استعانت الباحثة ببرنامج الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية SPSS لتحليل البيانات، وصولاً للنتائج. توصلت الباحثة إلى عدد من النتائج: 1- القصص القرآني يحتوي على مفردات تساعد في تعليم مهارة القراءة للناطقين بغير اللغة العربية من المسلمين بصفة خاصة، وذلك بالاستفادة من المفردات متمثلة في سلامة الألفاظ والتراكيب اللغوية . 2- الدرس القرائي من القصص القرآني لتعليم العربية للناطقين بغيرها: يزود الطالب بقدرة عالية على الفهم والاستيعاب، ويعمل على تعليم الطلاب استخلاص الأفكار الرئيسة. 3- تحتوي نصوص القراءة التي أعدّتها الباحثة من القصص القرآني على أسلوب فني وجمالي، يسهل عملية تعليم العربية. 4- أسلوب القصص القرآني يغرس في نفوس المتعلمين القيم التربوية الموجودة فيه. 5- النصوص القرائية المعدة من القصص القرآني تسهم في تأصيل المناهج ونشر ثقافة اللغة العربية والحضارة الإسلامية. 6- تكمن الفائدة في الاستعانة بالقصص القرآنية في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في تلبية حاجاتهم وميولهم وأغراضهم لتعلم اللغة العربية، حيث يغلب عليها التعرف على دينهم الإسلام ولغة القرآن والثقافة العربية. بناءً على ما توصلت إليه الدراسة من نتائج - فإن الباحثة قدمت التوصيات التالية: 1- الاستفادة من القرآن الكريم عامةً، والقصص القرآني خاصةً في إعداد النصوص القرائية لتعليم مهارة القراءة للناطقين بغير اللغة العربية لما يمتاز به من عنصر الإثارة والتشويق والخيال والإبداع والعبر والعظات. 2- إعداد النصوص لتعليم مهارة القراءة. 3- الاستفادة من القصص القرآني في تعليم المهارات الأخرى (الاستماع – المحادثة (الكلام) – الكتابة). 4- الاستفادة من القصص القرآني بالقصة نفسها أو الاستفادة من ألفاظها وتراكيبها، في إعداد النصوص. 5- إعداد الدروس في شكل نصوص مكتوبة وأفلام ومسرحيات وسيناريوهات. 6- استعمال الوسائل التعليمية الجذابة في عملية التدريس (شاشة كمبيوتر – الشاشة الذكية – اللوحة الوبرية – مسجل – بطاقات وغيرها)؛ مما يساعد في توصيل المادة بصورة جيدة. 7- اختيار المعلم الجيد الملم بكل جوانب القصة القرآنية، وتدريبه على استعمال الوسائل التقنية الحديثة.
URI: http://dspace.iua.edu.sd/handle/123456789/3058
Appears in Collections:أطروحات الدكتوراه

Files in This Item:
File Description SizeFormat 
مقدمة.pdf1.19 MBAdobe PDFThumbnail
View/Open
البحث ما بعد المناقشة.pdf
  Restricted Access
1.24 MBAdobe PDFView/Open Request a copy


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.